مراة ومنوعات

مصير العلاقة الزوجية والاسباب التى تؤدى الى الطلاق

بقلم : فاتن الانصارى
               
                تتسم العلاقة الزوجية بتوافق الطرفين فى العلاقة الحميمية ، ويكون كلا الزوجين يتمتعان بالحب والسعادة بينهما حتى تستمر الحياة بينهما ، ولكن هناك
             اسباب عده  ، تعكر صفو  تلك الحياة السعيدة ، مما تؤدى الى الطلاق بين الزوجين ومنها ،اذا أتضح أن  الزوج مريض نفسيا ،او شكاك ، او انانى، او خائن، او مدمن مخدرات، او زانى، او ديوث ،او يجمع تلك الصفات.
       
                    فعندما يكون الزوج مريض نفسيا ،بمعنى الانفصال فى الشخصيه عندما يشجع زوجته على النجاح فى العمل ،وعند نجاحها يبدأ بالمشاكل واحتقارها وتقليل قدرها بين العائله، وغيرته تجعله عدو لها منتظر الفشل فى حياتها دائما.
              اما بالنسبه للزوج الشكاك ،فهو دائما فى حالة جنون يجعل السعاده فى حياته جحيم ،وحزن فعدم الثقه بزوجته  يتمادى فى  البحث عن المشاكل .
           وعندما يكون الزوج انانى او خائن او زانى فيغلق مفتاح السعاده والحب من قلب زوجته ، فهو يحب ان يعيش حياته بلا تحريم ،يكون متزوج زوجه صالحه ،على قدر من الجمال وتكون من اختياره قبل ان تكون اختيار عائلته  ، وهو يجعل انانيته تجعله خائن زانى فيذهب الى العمل ،فيعجب بزميله له فيتوهم انه يعشقها.
              يذهب للتنزه فيعجب بواحده فيتوهم انه يحبها
ينظر الى زوجة صديقه او زوجة اخيه، او ما هو محرم عليه ويصعب الوصول اليه فيعجب بها ، فيتوهم انه حبيبها فيبدع بذكائه الخائن فى ان يحصل على ارقام الهواتف و فى شغل افكارهن به، و كيف يحصل عليها و كيف يجعلها تحبه وعند حصوله على هذا الامر يبحث عن اخرى اما بالنسبه للعاهرات فهو مقيم فى كل بيت واحده يدخل على الفيس يستمتع بالبعض واتس ،يراسل البعض خائن بطبعه وطبيعته لا يتغير وطريقه للحرام هو عنوانه فلا يتبقى منه من الاخريات الا جزء فيجعله لزوجته ،فهى تجعله كل دنيتها وهو يكون لها جزء وعند ملاقاتها بتلك الجزء يتذكر كل علاقاته بالنساء فيتمنى انها تجمع بكل من رأى فلا يمتعها ولا يستمتع بها ،وتراوضه كل واحده عند ملاقته بزوجته فتكون سعادته خارج العلاقه الزوجيه، وليس فى اطار الزواج فيكون انانى يجزء قلبه وعقله وجسده لكل واحده ،وتكون زوجته لتربية اطفاله وادارة بيته وله عندما يريد .
                 اما بالنسبه للرجل المدمن فيكون عصبى دائما من الممكن ان يضرب حتى يقتل بلا مشاعر او تأنيب ضمير ،يكون مقصر ماديا لاسرته واولاده ،لانه اول اولوياته ان يشترى المخدرات ،قبل ان يشترى طلبات زوجته واولاده ،وتكون المخدرات لها تأثير سلبى على مخه فيكون جسم رجل بعقل حيوان ،لايستطيع ان يدير اموره ولا ان يسعد نفسه ولا اهله ، يكذب ويختلق قصص على اهل بيته ويصدق قصته الكاذبه لمرض ادمانه .
              اما الديوث فهو يرى الحرام بعينه من اهل بيته والخطئ ولا ينهى الامر ولا يعاتب ولا يعاقب لا يغار على اهل بيته.
                 هذه بعض الاسباب التى تؤدى للطلاق ولكن هناك امور عدة اخرى
الزوج ليس المخطئ دائما ، فمن الممكن ان تكون الزوجه هى التى بها كل هذه الصفات
                        فالزوج هو الاب والاخ والاهل والحبيب والعشيق
كل ذلك فى شخص واحد الا وهو الزوج و السند ، والسعاده الشخص الروحى فى الدنيا حتى انفصال الروح عن الجسد ،وخصوصا لو كان زوج صالح فهو رزق.
اكمل القراءة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
Translate »
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك الغاء تفعيلها أولا حتي يتم تشغيل مقالات واخبار الموقع