مراة ومنوعات

رحلة العلم والإنسانية.. جريدة الناس والحياة

 

بقلم د. محمود ابوعميرة 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                           في حياة كل أمه علماء ومفكرين يصنعون العلم والمعرفة ويشكلون الحاضر والمستقبل فيخلدهم التاريخ و تتناقل ذكراهم الأجيال المتعاقبة، وهم على إختلاف تخصصاتهم العلمية والادبية النجوم المضيئة التي تستنير بها الشعوب في حياتهم وتبنى بهم الحضارات. والعلماء بما أتو من علم وحكمة ومكانة هم الضمانة الحقيقة التي تمهد الطريق أمام حياة البشر للأخذ بأسباب النجاح وتحقيق ما يرجى من طموحات وآمال، وعلى عاتقهم تقع مسؤولية إيجاد الحلول المبتكرة للمشكلات والتحديات وتحقيق الإستغلال الأمثل لكل الطاقات البشرية والطبيعية. وهم دائما معنيون بترسيخ القيم الإنسانية التي ترقى بالانسان وتهذب فكره وسلوكه ليكون مصدرا للخير والسعادة لنفسه وغيره.

              وكذلك فإن العلماء هم أصحاب الرؤى السديدة والفكر المستنير والتحلي بالقيم النبيلة كالوسطية والاعتدال والتسامح والتواضع، فالعلم والأخلاق قرينان متلازمان وصدق الشاعر إذ يقول: لا تحسبن العلم ينفع وحده ما لم يتوج ربه بخلاق. ومصرنا الحبيبة من أعرق الشعوب وأغناهم بالعلماء والمفكرين الذين أتو عبر العصور المتلاحقة ولا يزالون يتدفقون من شريان العلم والمعرفة ونهر حضارتنا الخالد.

                فقد كانت جامعة الفيوم على موعد مع القدر عندما بدأت معها أ.د / آمال ربيع كامل رحلتها مع العلم والانسانية، فمنذ أن عينت معيدة بكلية التربية وقد انطلقت بكل حب وقوة في ربوع العلم والمعرفة لتتسلح بما ينفع الناس حيث أصبحت استاذ المناهج وطرق التدريس وحتى تولت العمل عميدة للكلية لتحمل بعدها مشعلا مضيئا ما بين العلم والانسانية، فتقلدت أعلى المناصب العلمية فأصبحت عضوا باللجنة العلمية الدائمة لترقية الاساتذة المساعدين بالجامعات المصرية وأشرفت على عشرات الرسائل العلمية للماجستير والدكتوراة والابحاث العلمية وابحاث الترقي، فضلا عن إنتاجها العلمي الغزير الذي خلف وراءه عشرات الكتب والابحاث والمؤلفات العلمية والتربوية. أما على المستوى الإنساني والمجتمعي فقد عينت عضوا بالمجلس القومي للمرأة تقديرا لمكانتها واسهاماتها الكبيرة في خدمة المجتمع والبيئة، حيث قدمت ما يصعب حصره من أعمال متميزة على مستوى مصر والعالم العربي، فاستطاعت في لحظة مبكرة ومنذ سنوات قليلة أن تدرك أن الأزمة التي يعانيها مجتمعنا الآن انه يحيا بمشكلات عالم قديم في زمن حديث فأدركت اننا ندق على ابواب العالم الحديث ظاهريا بينما نحن محملون حتى النخاع بقضايا وهموم عالم مضى وانتهى فأطلقت العديد من المبادرات والمشروعات التي تخدم المجتمع والبيئة وتساعد في إعادة بناء الانسان ايمانا منها بأهمية العلم ودوره في بناء المجتمعات فكان ضمن ماقدمت مشروعها الرائد التنور المجتمعي، الذي كان واحدا من تلك المبادرات و حاولت من خلال محوره الأول معالجة مشكلة الأمية المتجزرة منذ أكثر من قرن من الزمان فحققت نتائج ايجابية مبهرة ومحيت من خلاله أمية أكثر من عشرة الاف فرد بمحافظة الفيوم فقط فوضع المشروع جامعة الفيوم في ترتيب متقدم بين الجامعات المصرية.

             وسعت العديد من الجامعات داخل مصر إلى الأخذ بتطبيق محاور هذا المشروع المتميز إيمانا منهم بأهميته فأصبح نموذجا رائع في المحاكاة والتطبيق في مختلف ربوع مصر. وتمثل حياة عميدة العلم والانسانية سعيا دؤوبا ومتجددا لتجاوز التخلف وتأصيل قيم التقدم والرقي على أساس من الانتماء الثقافي والتفاعل الحضاري.

                 حيث شاركت بأبحاثها العلمية في العديد من المؤتمرات على المستوى المحلي والعربي والعالمي، فشاركت في المؤتمر الدولي الأول بشرم الشيخ الذي عقد في اكتوبر من العام الماضي 2021م تحت عنوان (مستقبل الدول العربية وصناعة العقول) وقدمت بحثها العلمي (التعليم العربي بين حمى الأرقام والأبعاد الغائبة رؤية مقترحة في ضوء التوجهات العالمية للقضايا المستحدثة)، ثم شاركت في المؤتمر الدولي الثالث للجمعية الدولية للتعليم الالكتروني والذي عقد بالغردقة في اكتوبر من العام الجاري 2022م تحت عنوان (مستقبل الدول وفرسان التطوير الجمهورية الجديدة انطلاقة للعالمية) فكانت جديرة بأن أختيرت ضمن أفضل 100 شخصية أثرت في العالم العربي فكرا وعلما ورقيا.

                     ولايزال نهر العطاء يتدفق عبر رحلة العلم والانسانية حتى يتحقق حلم عميدة العلم والانسانية وحتى نصل جميعا إلى الجمهورية الجديدة انطلاقا إلى العالمية ان شاء الله في ظل القيادة الرشيدة لفخامة رئيس الجمهورية راعي العلم والتنمية المستدامة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

اكمل القراءة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
رجوع
واتس اب
تيليجرام
ماسنجر
فايبر
اتصل الآن
Translate »
آخر الأخبار

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك الغاء تفعيلها أولا حتي يتم تشغيل مقالات واخبار الموقع